لا شك إن مصطلح البيروقارطية الذي طالما رددناه لوصف الجمود الإداري والمركزية المعقدة في العمل إنما يشير إلى أحد مدارس التنظيم الإداري العتيدة التي نشأت في أوائل القرن العشرين عندما كانت دول أوروبا ترزح تحت سيطرة الإقطاعيين الذين سخروا البشر لخدمتهم بالظلم و الاضطهاد, فكان لعلماء السلوك و الاجتماع مساهمتهم البارزة لإنهاء هذا التسلط و ابتكروا نظرياتهم المبدعة لتنظيم العلاقة بين الرئيس و المرؤوس, و تحديد المسئوليات, و بيان أنظمة سير العمل, و تحديد الأجور العادلة و المتساوية بين العمال.

أكمل القراءة البيروقراطية – د أحمد الشميمري