الفصل السادس

ريادة الأعمال و المنشآت الصغيرة

  • مقدمة
  • مفهوم المنشآت الصغيرة
  • الشكل القانوني للمنشأة الصغيرة
  • خصائص المنشآت الصغيرة
  • الجهات الداعمة لرواد الأعمال
  • قصة نجاح
  • أسئلة و واجبات
  • مصطلحات
  • مواقع انترنت

 

المقدمة :

إن التوجهات العالمية السائدة نحو تشجيع الانفتاح العالمي وما تتبعه من توجهات ومتغيرات مساندة في

الوقت الحاضر كالعولمة والتجارة الإلكترونية وثورة الاتصالات والشركات المتعددة الجنسيات والخصخصة

وغيرها، إن هذه العوامل مجتمعة حفزت كثير من الاقتصاديات نحو إعادة الهيكلة وإيجاد البيئة الملائمة

لمواجهة هذه التحديات. وقد شجع ذلك كثيراً على نمو وإيجاد الهياكل الاقتصادية الكبيرة وخاصة في

الدول المتقدمة.

إلا أن اهتمام هذه الدول بالمنشآت الكبيرة لم يشغلها عن إعطاء أهمية للمنشآت والمشاريع الصغيرة

بدرجات متباينة ومختلفة، ودعمها بالقدرات والإمكانات المتاحة، مع وضع استراتيجيات واضحة المعالم

لتشجيعها. وبالنظر إلى الهياكل الاقتصادية لبعض الدول المتقدمة نجد أن المنشآت الصغيرة تمثل 90 % من

المنشآت المنتجة في الولايات المتحدة الأمريكية و 95 % من المنشآت المنتجة في المملكة المتحدة، و 97 %

من المنشآت المنتجة في اليابان، وذلك يوضح تعاظم الاهتمام بالمنشآت الصغيرة

وقد أدركت العديد من الدول في العالم النامي أهمية وتكامل قطاع المنشآت الصغيرة مع القطاعات

الاقتصادية الأخرى، مما دفعها إلى اتخاذ الطرق والوسائل لنمو هذا القطاع. وقد شهدت بعض هذه التجارب

نجاحاً انعكس أثره على انتعاش اقتصادياتها. ومن أبرز هذه التجارب تجربة الهند ومصر، وبعض التجارب

الناجحة في دول الخليج العربي كالمملكة العربية السعودية والكويت والبحرين وغيرها.

ورغم الانتشار الواسع لهذه المنشآت إلا أن تمييزها بشكل دقيق وقاطع لم يتحقق. لذا يأتي هذا الفصل

للتعرف على طبيعة المنشآت الصغيرة وأنواعها وأشكالها ومجالاتها.

قصة-نجاح-الفصل2