يقول فيليب كوتلر  “إن الشركات التي ستسبق في استخدام التسويق المباشر بصورة فعالة ستمتلك زمام الميزة التنافسية الدائمة”.

فالسوق العالمي في هذه الحقبة الزمنية تغير تغيرا متسارعاً في العديد من المجالات التكنولوجية والاقتصادية والاجتماعية، وقد ألقت هذه المتغيرات بظلالها على أساليب الإدارة والإنتاج والتسويق. وبزيادة اهتمام المنشآت باستغلال الفرص السوقية  المتاحة زاد العرض الكبير من السلع والخدمات من أهمية المستهلك وكيفية التعرف عليه وعلى سلوكه واتجاهاته ورغباته واستحداث الأساليب الكفيلة لكسب رضاه وضمان ولائه في الأمد الطويل.

وانعكاساً لأهمية هذه الرؤية الإستراتيجية جاء النمو الكبير في استخدام أساليب التسويق المباشر كأداة فعالة لكسب رضاء المستهلك والحفاظ على ولائه إذ شهد نمو التسويق المباشر قفزات كبيرة خلال العقود الماضية حتى أصبح أكثر وسائل التسويق نمواً على الإطلاق. زاد حجم الإنفاق العالمي عليه بما يزيد عن  400 % ما بين عام 1990م وعام 2000م ، ويتوقع أن يصل نمو التسويق المباشر إلى 150% ما بين عامي 1995م وعام 2005م. 2 وأصبح التسويق المباشر يستحوذ على ما يزيد على 56% من الإنفاق على جميع وسائل الإعلان.

 

ولم يقتصر النمو على وسائل التسويق المباشر التقليدية بل تجاوز النمو أضعافاً كبيرة بدخول الانترنت وتطبيقات التجارة الإلكترونية لتحدث ثورة هائلة في مفهوم التسويق المباشر . على الحد الذي جعل الكثير من رجال التسويق والمتخصصين يتنبئون أنها ستكون الوسيلة المستقبلية الأولى لأساليب التسويق.

وإدراكاً لأهمية التسويق المباشر نرى اليوم جميع أنواع المنشآت في الغرب سواء كانت صغيرة أو كبيرة صناعية أو خدمية، إضافة إلى تجارة الجملة أو تجارة التجزئة أو حتى شركات المنتجات الغذائية، جميعها أصبحت تضمن في خططها التسويقية أسلوبا أو آخر من أساليب التسويق المباشر. وفي المقابل فإن استخدام التسويق المباشر لا يزال في مهده في الدول العربية وفي المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص، بل لا تزال كثير من المنشآت تجهل ما هية التسويق المباشر وما هي عناصره وماذا يمكن أن يحقق للمنشأة من فوائد وإيجابيات كبيرة.

 وإيماناً بالدور التعليمي الملقى على عواتق المتخصصين والمهتمين بعلم التسويق بادرنا في تأليف هذا الكتاب الذي نحسب أنه الأول في عنوانه في العالم العربي، ونرجو أن يكون إضافة علمية جديدة ومنهجاً تدريسياً شاملاً لأحد أهم مواضيع التسويق المعاصر. وقد توخينا في تأليفه الاستفادة من خبرات مؤلفيه بالتسويق حيث يحمل المؤلف الرئيس درجة الدكتوراه في التسويق المباشر وله أكثر من ثمانية أبحاث علمية منشورة باللغتين العربية والإنجليزية في دوريات ومؤتمرات محلية وإقليمية وعالمية، هذا بالإضافة إلى تأليف كتاب باللغة الإنجليزية عن التسويق المباشر في المملكة العربية السعودية. كما أن المؤلف الثاني متخصص بالتسويق ويصب اهتامه البحثي بأساليب التسويق المباشر وتطبيقاتها، وله مساهمات بحثية عديدة وأوراق عمل في هذا المجال.

وقبل تأليف الكتاب قمنا بمراجعة أدبيات الموضوع والكتب الأجنبية الموجهة للطلاب كمنهج دراسي جامعي. وبالرغم من ندرتها في العالم الغربي وانعدامها في العالم العربي بحسب علمنا، فقد استبصرنا بها لوضع محتويات المادة العلمية للمنهج الدراسي ليتناسب مع مواد المرحلة الجامعية والدبلومات المتخصصة. كما تمت مراجعة المحتويات من قبل زملاء متخصصين بالتسويق في قسم إدارة الأعمال بجامعة القصيم، ثم تم مراجعة الكتاب بعد تأليفه من قبل الزملاء الذين قاموا بالمساهمة في مراجعة المحتويات. ووضع الكتاب بعد ذلك في مرحلة التجريب لتدريسه على المستوى الجامعي لضمان مناسبته لمستواهم وسهولة فهم محتوياته.

وحرصاً على تطوير الكتاب وتسهيل تدريسه والتواصل مع المؤلفين لتدارك ما قد يعتريه من أخطاء  وفجوات فقد خصصنا موقعاً له على شبكة الانترنت عرضنا في الموقع الأسئلة والأشكال والحالات لتسهيل الحصول عليها واستخدامها في أساليب التدريس الحديثة. عنوان هذا الموقع هو www.edarah.org .

وأخيراً فإن هذا العمل جهد بشري لا يخلو من الخطأ والهفوات وحسبنا أن القارئ الكريم سيتفهم الهدف والمقصد ولن يبخل علينا بملاحظاته ومقترحاته لتحسين الكتاب وتطويره وإضافة ما يحسن إضافته في الطبعات القادمة إن شاء الله، ونسأل المولى أن يجعل عملنا هذا مقبولاً مأجوراً والله الموفق.

عن المؤلفين

د. أحمد بن عبدالرحمن الشميمري

رئيس قسم إدارة الأعمال – جامعة القصيم

alshum@yahoo.com

مكتبة العبيكان

 الرياض – هاتف 4654424- 4160018 فاكس 4650129